موقع لطلاب البرلمان بمدرسة ذكور جباليا الابتدائية د تربوي - تعليمي - ترفيهي - ثقافي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» معلومات قيمةعن بعض المعادن
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:03 pm من طرف احمدابوجويفل

» الشعب يريد اسقاط الادارة
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:48 pm من طرف احمدابوجويفل

» مسابقة(1)
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:26 pm من طرف احمدابوجويفل

» زيارة مستشفى العودة
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:23 pm من طرف احمدابوجويفل

» عيد ميلاد سعيد
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:22 pm من طرف احمدابوجويفل

» المكسرات
الخميس مايو 06, 2010 11:15 pm من طرف أ. محمد مهنا

» اعجاز علمي
الثلاثاء مايو 04, 2010 11:04 am من طرف أ. محمد مهنا

» زيارة البرلمان لبعض المؤسسات
الإثنين أبريل 26, 2010 3:38 am من طرف أ. محمد مهنا

» علي بابا باللغة الإنجليزية
الجمعة أبريل 23, 2010 11:35 am من طرف ابراهيم مهنا

التبادل الاعلاني

يونيو 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

تصويت

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 292 مساهمة في هذا المنتدى في 84 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 53 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو maissa111guapa فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الثلاثاء مارس 10, 2015 12:21 am


    قصة صحابية

    شاطر

    أبو البراء

    المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010

    قصة صحابية

    مُساهمة من طرف أبو البراء في الأحد أبريل 18, 2010 2:59 am

    قصة صحابية من صحابيات النبي صلي الله عليه وسلم تدعي ام سليم هذه الصحابيه كانت زوجه لاحد صحابة النبي ويدعي ابا طلحه وكان له طفل يبلغ من العمر عشر سنوات وقد مرض هذا الطفل مرضا شديدا وفي يوم من الأيام خرج ابا طلحه للعمل وقد زاد المرض علي هذا الطفل حتي توفي في هذه الليله وقبل عودة والده وكان طبعا من الصعوبه ان يدفن في تلك الليله وبالتالي سوف يظل الطفل ميت في البيت طوال الليل وقد فكرت الزوجة المؤمنه الزوجه الصالحه الزوجه الذكيه الزوجه التي تعرف معني الزواج انها لن تخبر زوجها في تلك الليله ورجع هذا الزوج وسأل عن الطفل فاخبرته زوجته انه قد سكن حتي كلمة سكن يفهم منها انه نام وايضا يفهم منها انه مات ولكن طبعا الزوج فهم انه سكن يعني نام وهذا هو المطلوب وقد فرح الزوج من ان الطفل سكن بمعني انه نام وبعد ذلك طلب من زوجته ان تتزين له لانه سعيد جدا في هذه الليله ما اصعبها لحظه علي الزوجه ولكنها وافقت وتزينت الزوجه لزوجها وجامعها في هذه الليله وعندما جاء الصباح قالت له الزوجه :
    يااباطلحه تري لو كان لجارك عندك وديعه له الا تردها له قال نعم
    قالت لكن الوديعه لها عشر سنوات قال وهذا اولي ان ترد فورا
    قالت يا ابا طلحه ان الله قد استرد وديعته وفهم ان طفله قد مات وغضب من زوجته غضبا شديدا لانها اخفت عليه موت ابنه وتركته حتي الصباح ثم اخبرته بذلك وذهب لرسول الله صلي الله عليه وسلم وهو غاضب جدا واخبره ما فعلته زوجته معه فتبسم النبي وقال من اجل هذا رأيتها الليله في الجنة ، من ثمار هذه الليله ام سليم حملت هذه الليله ورزقت بولد هذا الولد كبر وتزوج ورزق بعشر اولاد ذكور كلهم من حفظة القرآن الكريم
    هذا نوع فريد من النساء قل وجوده في عصرنا الحالي ... تحياتي لك على هذه المواضيع القيمه اخوك احمدووووش ..










    نسب أم عمارة وفضلها :
    هي نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن ابن النجار [1]، وهي أنصارية من بني مازن، وكنيتها أم عمارة. وهي أم لحبيب وعبد الله ابني زيد بن عاصم [2]. ولما ظهر الإسلام أسلمت [3] وبايعت [4] وشهدت أحداً والحديبية وخيبر وحنيناً وعمرة القضاة ويوم اليمامة [5] ،وبيعة الرضوان [6].
    زواجهـــا:






    وكنيتها أم عمارة. وهي أم لحبيب وعبد الله ابني زيد بن عاصم [2]. ولما ظهر الإسلام أسلمت [3] وبايعت [4] وشهدت أحداً والحديبية وخيبر وحنيناً وعمرة القضاة ويوم اليمامة [5] ،وبيعة الرضوان [6].
    زواجهـــا:
    كانت تحت وهب الأسلمي، فولدت له حبيب، ومات وهب فتزوجها زيد بن عاصم المازني فولدت له عبد الله، وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب [7]، وفي رواية تزوجها غزية بن عمرو المازني بعد ممات زيد [8].
    روايتها للأحاديث ورواية الصحابة عنها ولها:
    روت أم عمارة عن الرسول- صلى الله عليه وسلم – عدة أحاديث منها قوله e " الصائم إذا أكل عنده صلت عليه الملائكة" ورواه لها أبو نعيم في كتاب الحلية، والحديث أن الرسول- صلى الله عليه وسلم- نحر بدنة قياماً وقال: رحم الله المحلقين [9]، فإن ابن منده وأبو نعيم لم ينسباها، بل قالا: أم عمارة بنت كعب الأنصارية [10]. وروى عنها ابن ابنها عباد بن تميم بن زيد والحارث بن عبد الله بن كعب، وعكرمة مولى ابن عباس أنها أتت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقالت: " ما أرى كل شيء إلا للرجال وما أرى النساء يذكرون" فنزل (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات) الآية. وروى لها الترمذي والنسائي وابن ماجة [11].
    مواقفها العظيمة في المعارك:
    في معركة أُحــد:
    قال الواقدي: شهدت أم عمارة أحداً، مع زوجها غزية بن عمرو، ومع ولديها حبيب وعبد الله. خرجت تسقي، ومعها الشن- أي القربة الخلق- وقاتلت وأبلت بلاءً حسناً وجُرحت اثني عشر جرحاً. وكان ضمرة بن سعيد المازني يُحدث عن جدته، وكانت قد شهدت أُحداً وقالت: سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول:" لمُقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان". وكانت تراها يومئذ تُقاتل أشد القتال، وإنها لحاجزةٌ ثوبها على وسطها حتى جُرحت ثلاثة عشر جُرحاً، وكانت تقول: إني لأنظر إلى ابن قئمة وهو يضربها على عاتقها وكان أعظم جراحها؛ فداوته سنةَ. ثم نادى منادي رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إلى حمراء الأسد [12]؛ فشدت عليها ثيابها فما استطاعت من نزف الدم- رضي الله عنها ورحمها [13].
    وأتى عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- بمروط فكان فيها مرط جيد واسع فقال بعضهم: إن هذا المرط لثمنه كذا وكذا، فلو أرسلت به إلى زوجة عبد الله بن عمر صفية بنت أبي عبيدة. وقال أحدهم: ابعث به إلى من هو أحق به منها، أم عمارة نسيبة بنت كعب فقد سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول يوم أُحد: ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني [14]، فبعث به إليها .

    بيعة العقــبة:
    عن محمد بن إسحاق قال: وحضرت البيعة امرأتان قد بايعتا: إحداهما نسيبة بنت كعب، وكانت تشهد الحرب مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، شهدت معه أُحداً وخرجت مع المسلمين بعد وفاة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في خلافة أبي بكر في الردة، فباشرت الحرب بنفسها حتى قتل الله مسيلمة، ورجعت وبها عشر جراحات من طعنة وجرحة [15].

    حرب اليمامة:
    شهدت أم عمارة قتال مسيلمة باليمامة، وذلك لما بعث خالد بن الوليد إلى اليمامة جاءت إلى أبي بكر الصديق فاستأذنته للخروج فقال: قد عرفنا بلاءك في الحرب فاخرجي على اسم الله، وأوصى خالد بن الوليد بها وكان مستوصياً بها، وقد جاهدت باليمامة أجل جهاد، وجرحت أحد عشر جرحاً وقطعت يدها وقُتل ولدها [16]. ومن هنا نلاحظ ثقة أم عمارة بنفسها وحبها للجهاد، إلى جانب الأثر الذي تركته أم عمارة في نفوس الصحابة.
    أم عمـــارة: من المبشرين بالجنــة:
    لما أقبل ابن قميئة- لعنه الله- يريد قتل النبي- صلى الله عليه وسلم- كانت أم عمارة ممن اعترض له، فضربها على عاتقها ضربة صارت لها فيما بعد ذلك غورٌ أجوف، وضربته هي ضربات فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: لمُقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مُقام فلان وفلان. وقال: "ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني" . وقال لابنها عبد الله بن زيد:" بارك الله عليكم من أهل بيت؛ مقام أمك خيرٌ من مقام فلان وفلان، ومقام رَيبك- أي زوج أُمه- خيرٌ من مقام فلان وفلان، ومقامك خيرٌ من مقام فلان وفلان، رحمكم الله أهل بيت"؛ قالت أم عمارة:" أدعُ الله أن نُرافقك في الجنة؛ فقال رسول e : اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة؛ فقالت: ما أُبالي ما أصابني من الدنيا [17]. اللهم اجمعنا وإياهم في الجنة، اللهم آمين.
    وفــاتها رضي الله نعها
    توفيت أم عمارة في خلافة عمر- رضي الله عنهما [18]- عام 13 هـ، أي ما يقارب 634 م [19].
    الخــــــــاتمة

    تعد أم عمارة- الصحابية الجليلة الفاضلة المجاهدة الشجاعة- شخصية نادرة بين النساء قديما وحديثا، فهي أهل للاقتداء بها؛ لما فيها من مميزات امتازت بها عن نساء عصرها وميزها رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من شجاعة وصبر واحتساب الأجر من الله تعالى، إلى جانب زهدها وعبادتها وحبها الشديد لله ورسوله، فدعا لها رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بالفوز بالجنة، ولا يكون ذلك إلا عندما يفوز المرء برضوان الله تعالى ومن ثم رضوان أشرف الأنبياء والمرسلين- صلى الله عليه وسلم-.
    وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينفعنا وإياكم بما علمنا ويلهمنا رشدنا ويسدد خطانا، إنه هو سميع مجيب الدعاء .
    avatar
    أ. محمد مهنا

    المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    العمر : 53
    الموقع : معلم المستقبل

    رد: قصة صحابية

    مُساهمة من طرف أ. محمد مهنا في الأحد أبريل 18, 2010 3:03 am

    مشكوووووووووووور أبو البراء على هذا الموضوع المفيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 25, 2017 9:46 am