موقع لطلاب البرلمان بمدرسة ذكور جباليا الابتدائية د تربوي - تعليمي - ترفيهي - ثقافي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» معلومات قيمةعن بعض المعادن
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:03 pm من طرف احمدابوجويفل

» الشعب يريد اسقاط الادارة
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:48 pm من طرف احمدابوجويفل

» مسابقة(1)
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:26 pm من طرف احمدابوجويفل

» زيارة مستشفى العودة
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:23 pm من طرف احمدابوجويفل

» عيد ميلاد سعيد
الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:22 pm من طرف احمدابوجويفل

» المكسرات
الخميس مايو 06, 2010 11:15 pm من طرف أ. محمد مهنا

» اعجاز علمي
الثلاثاء مايو 04, 2010 11:04 am من طرف أ. محمد مهنا

» زيارة البرلمان لبعض المؤسسات
الإثنين أبريل 26, 2010 3:38 am من طرف أ. محمد مهنا

» علي بابا باللغة الإنجليزية
الجمعة أبريل 23, 2010 11:35 am من طرف ابراهيم مهنا

التبادل الاعلاني

أبريل 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تصويت

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 292 مساهمة في هذا المنتدى في 84 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 53 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو maissa111guapa فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الثلاثاء مارس 10, 2015 12:21 am


    قصة صغار أبطال

    شاطر
    avatar
    أ. محمد مهنا

    المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    العمر : 53
    الموقع : معلم المستقبل

    قصة صغار أبطال

    مُساهمة من طرف أ. محمد مهنا في الإثنين مارس 29, 2010 10:42 pm

    كان عبد الرحمن يتابع نشرة الأخبار، وهو يتميز غيظاً مما يرى من تقتيل وتنكيل بأهله في غزة.

    لوّح بقبضة يده غضباً، وأقسم أن يثأر من هؤلاء القتلة الجبناء، الذين يتباهون بقوتهم أمام الأطفال الرضع، والنساء وكبار السن والعجزة، فهم يرمون بأسلحتهم عن بعد، خوفاً من قبضة المجاهدين الأبطال.

    ذهب عبد الرحمن مسرعاً إلى جدته وهو يقول:

    - جدتي.. جدتي.. لماذا نحن هنا في فرنسا؟ لماذا تركنا أرضنا في فلسطين وجئنا هنا.

    سرحت الجدة ببصرها، وهربت دمعتان من عينيها، وهي تتذكر ما قاست من ويلات مذبحة دير ياسين، ثم قالت لحفيدها:

    - يا عبد الرحمن.. يا حبيبي.. جئنا إلى هنا هرباً من بطش يهود سنة 48، لقد ذبحونا وشردونا دون رحمة..

    قال عبد الرحمن:

    - ولكن يا جدتي هناك ملايين من الفلسطينيين في فلسطين، ولم يهربوا منها كما فعلتم أنتم.

    قالت الجدة:

    - هذا صحيح يا حبيبي، ولكن والدي رحمه الله خاف عليّ من الذبح، فقد كنت في السادسة عشرة من عمري، وأخي أصغر مني بعامين، فهرب بنا إلى هنا.

    قال عبد الرحمن:

    - يا جدتي.. لقد ذكرتني بالصحابي الجليل أسامة بن زيد.. فقد جعله رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأس جيش وهو في السادسة عشرة من عمره تقريباً.

    قالت الجدة:

    - هذا صحيح يا ولدي، ولكن كان خوف والدي علينا كبيراً، ولكنه قبل أن يموت صرّح لنا عن ندمه لتركه بلده فلسطين، وكان يقول دائماً: عزة الإنسان وكرامته في بلده وليس في غيره.

    سرح عبد الرحمن ببصره، وتخيل نفسه وهو راكب فرسه، ويلحق بجند أسامة بن زيد، وفجأة أخذ يصرخ:

    - الله أكبر.. الله أكبر..

    نظرت الجدة إلى حفيدها بإشفاق وقالت:

    - يا ليت جدك كان على قيد الحياة، لفرح بك فرحاً عظيماً.

    دخل أبو عبد الرحمن وجوازات السفر بيده يلوّح بها.

    صاح عبد الرحمن فرحاً:

    - هل سنعود يا أبتي إلى فلسطين؟!

    وقفز عبد الرحمن وأخذ الجوازات من يد أبيه وهو يغني:

    - فلسطين داري ودرب انتصاري....

    محمد العجرمي

    المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010
    الموقع : www.lolo1.eb2a.com/vb

    رد: قصة صغار أبطال

    مُساهمة من طرف محمد العجرمي في الأحد أبريل 04, 2010 1:32 am

    مشكور يا استاذ محمد مهنا على القصة الجميلة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 25, 2017 4:43 pm